Movie review score
5



مما شجعنى على كتابة هذا المقال فى هذا الوقت حملة د/ أحمد جمال (لغتى هويتى) للدفاع عن اللغة العربية من الغزو والتغريب الثقافى الذى يحدث لها الآن من الغرب ومن أهلها الذين برعوا أيما براعة فى اللغات الأجنبية وإذا قلت لهم اكتبوا جملة باللغة العربية تجدها مليئة بالأخطاء الإملائية والنحوية، فهذا المقال يوضح بعض مظاهر جمال لغتنا العربية.

طرائف فى الإعراب: والتى توهم قارئها بإعراب مختلف عن وجه إعرابها الصحيح وهى كالتالى:

-أتانا محمدٍ فى البيت-

عندما ترى التنوين بالكسر على كلمة (محمد) يجن جنونك وتقول أنها خطأ مطبعى على اعتبار أن (أتانا) فعل ماض من الفعل (أتى) ولكن لو علمت أن (الأتان) هى أنثى الحمار و(أتانا) المثنى منها فيصبح (محمد) مضاف إليه وعلامة جره الكسرة وحذفت نون المثنى من (أتان) للإضافة.

-أكلت ديكًا وديكًا-

للوهلة الأولى تظن أن (ديكًا) الثانية عطف على الأولى ولكن يتبين لك الخطأ عندما تعلم أن (وديكًا) تعنى سمينا أى نعت لـ(ديكًا) الأولى ومعنى الجملة (أكلت ديكًا سمينا).

-أنّ الطفل كريم-

هل تظن أن (الطفل) اسم أنّ و(كريم) مكون من حرف الجر (الكاف) و(ريم) اسم مجرور وهذا خطأ تصحيحه (أنّ) بمعنى تألّم فيكون المعنى (تألم الطفلُ كريم) أى اسمه كريم.
وغيرها كثير من الأمثلة التى تبين مدى جمال هذه اللغة واصالتها وثرائها ويكفى أنها لغة القرآن الكريم

74 Responses so far.